قمت بشراء حيوان أليف من إحدى الأخوات، وكانت هذه هي المرة الثانية التي أتعامل معها فيها، فقلت لها أثناء الشراء في المرة القادمة سأطلب منك تخفيض الثمن لي، فقامت بتخفيض الثمن في البيع الجاري ـ في تلك اللحظة ـ بمقدار 6% من السعر الإجمالي، وبعد انتهاء البيع والتفرق أصبحت أتساءل وأقول في نفسي لعلها فهمت من تلك العبارة التي قلتها أنني أعدها بأنني سأشتري منها حتما، وأنا لم أقل ذلك على سبيل الوعد، وإنما على سبيل احتمال التعامل المستقبلي، فهل يعتبر ذلك غشا؟ وهل يجب علي أن أستسمحها، لا أريد أن أذهب إلى بيتها؟. وشكرا.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فليس فيما ذكرته غش للمرأة، ولا أثر له على صحة البيع، فلا يلزمك أن تستحل المرأة، ولا يلزمك أن تشتري منها مرة أخرى.

والله أعلم.