أعمل في حضانة أطفال خالية من أي رجل، وفيها كاميرات مراقبة؛ ليتمكن أولياء الأمور من رؤية أولادهم متى طلبوا منا ذلك، مع العلم أنني منقبة، ولكن يجب عليّ كشف وجهي أثناء وجودي مع الأطفال، فما الحكم الشرعي في رؤية أولياء الأمور من الرجال لتلك الكاميرات وقد كنت كاشفة وجهي أثناء وجودي مع أطفالهم؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فوجوب ستر وجه المرأة عن الأجانب: محل خلاف بين أهل العلم، والمفتى به في موقعنا وجوبه، وراجعي في ذلك الفتويين رقم: 5224، ورقم: 8287.

وعلى ذلك؛ فإن لم تكن للسائلة حاجة ماسة للعمل في هذه الحضانة، فلا نرى لها البقاء فيها؛ لأن وجود هذه الكاميرات يمكن الرجال من رؤيتها، وراجعي الفتوى رقم: 151579.

وجاء في فتاوى اللجنة الدائمة للإفتاء: إذا كان اتجار المرأة يعرضها لكشف زينتها التي نهاها الله عن كشفها، كالوجه، أو لسفرها بدون محرم، أو لاختلاطها بالرجال الأجانب منها، على وجه تخشى فيه فتنة، فلا يجوز لها تعاطي ذلك، بل الواجب منعها؛ لتعاطيها محرمًا في سبيل تحصيل مباح. اهـ.

والله أعلم.