السؤال:

ما حكم التبرع والصدقة عن الوالدين في حياتهما وبدون علمهما؟

الإجابة:

إذا تصدق الإنسان ونوى ثواب هذه الصدقة وأهداه لوالده أو لوالدته هذا من أفضل القربات، والصدقة عنهما من برهما في حياتهما وبعد مماتهما، كما أن الدعاء لهما كذلك، لكن الصدقة عنهما وبدون علمهما لا شك أنه أقرب وأدعى إلى الإخلاص، وإذا أخبرهما من باب أنه يسرهما ذلك أو ليدعوا له هذا أيضًا مقصد حسن.