توفي جدي، وكان له منزل غير مملك بدفتر عقاري، بعد وفاته قامت البلدية بتمليك المساكن لمن يسكنها، بمقابل مادي بسيط، أي عقد تنازل ملكية من البلدية للسكان، مقابل مبلغ مالي بسيط، والعقد كان بصيغة بيع، وكانت زوجة الوالد، تسكن في المنزل آنذاك. فهل هذا المنزل هو إرث من جدنا، أو إنه من حق زوجة الأب التي دفعت المبلغ المالي المشروط من البلدية، لقاء تملك البيت؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإننا ننبه أولا إلى أن هذا النوع من القضايا التي فيها أطراف، لا يمكن للمفتي أن يعطي فيها حكما فاصلا؛ لتوقف ذلك على تصور القضية من كل أطرافها، ولذالك ما نقوله هنا هو من باب افتراض مطابقة للواقع، وتسليم كل أطراف القضية بذلك.

وعليه فنقول: ما دام جدك توفي والبيت غير مملوك له، فلا يدخل في تركته، وقد أصبح البيت ملكاً لزوجة الوالد التي كانت ساكنة فيه، ودفعت المال المشترط لتملك البيت من البلدية.

والله أعلم.