أنا موظف بشركة، وأود أن أفتح شركتي الخاصة، أحد الحرفاء الذين تعاملت معه في الشركة الحالية، يود مواصلة التعامل معي، إلا أن هنالك بندا في العقد الذي يربطني حالياً مع هاته الشركة، يمنعني من التعامل مع أي من حرفائها لمدة معينة من السنوات، بعد خروجي منها. هل هذا البند جائز في الشرع؟ وهل يجب علي احترامه، علماً أن الحريف يود التعامل معي، وأن العقد ينتهي مع خروجي من الشركة؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فالأصل وجوب الوفاء بالشروط التي ينص عليها العقد، ولا سيما الشروط التي يظهر فيها منفعة مقصودة لأحد المتعاقدين. ولعل هذا الشرط المذكور في منها.

وعليه؛ فإنه يجب على السائل الوفاء به، فلا يجوز له العمل مع حرفاء شركته السابقة، إلا بعد مرور الفترة التي ينص عليها العقد.

وراجع في ذلك الفتاوى التالية أرقامها: 236785، 103473، 292441.

والله أعلم.