هل إذا أمرتني أمي بقص أظافري، وقمت بقصها يكون ذلك من الرياء، حتى ولو أجبرتني على ذلك؟ وإذا قمت بقصها لكي لا تراني معلماتي يكون من ذلك من الرياء أيضا؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فنسأل الله تعالى أن يرزقنا وإياك الإخلاص، وأن يجنبنا الرياء، ثم إن قص الأظافر امتثالا لأمر الوالدة, أو خشية رؤية المعلمات لا يعتبر من الرياء, وسبق تعريف الرياء في الفتوى رقم: 125089.

وقد بينا بالفتوى رقم: 169147، أن الخوف من الرياء محمود، وأنه لا ينبغي للمسلم أن يترك الطاعة وينقطع عنها خوفا من الرياء، وعليه المجاهدة لتصحيح النية لا أن يترك العمل.

كما بينا في الفتوى رقم: 134994، سبيل التخلص من آفة الرياء.

وذكرنا في الفتوى رقم: 222163، الفرق بين الرياء وبين الوسوسة.

والله أعلم.