السؤال:

السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته.

يعلم الله أني أثق فيكم، والله يعلم كم لكلماتكم وأجوبتكم مِن وقع في قلوبنا، وأتمنى منكم أن تكتبوا لي كلمةً أو نصيحةً لأصبر بها امرأةً تُوُفِّي عنها زوجها، وهي الآن تُعاني جدًّا.

هي امرأة مُلتزمة، تعرف شرع ربها وحُدوده، ولقد بحثتُ كثيرًا عن ثواب الأرملة، فلم أجد سوى بعض الأحاديث الضعيفة، والتي أخاف أن أنشرها.

بارك الله فيكم وثبتكم.

الإجابة:

الحمدُ لله، والصلاةُ والسلامُ على رسول الله، وعلى آله وصحبه ومَن والاه، أما بعدُ:

فمما لا شكَّ فيه - أيُّها الأخُ الكريم - أنَّ مصيبة الموت مِن أعظم المصائب؛ إذ تُفَرِّق بين الأحبَّة؛ ولذلك جعَل الله الأجرَ الكبيرَ على الصبر عليها، وهي مِن جُملة المصائب التي يُقَدِّرها الله تعالى على الإنسان؛ لما وراءه مِن الخير الكثير، والنفع العميم لِمَن قابَلَها بصبرٍ واحتِسابٍ؛ {وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنْفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ * الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ * أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ} [البقرة: 155 - 157]، {أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُمْ مَثَلُ الَّذِينَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِكُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْسَاءُ وَالضَّرَّاءُ وَزُلْزِلُوا حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُوا مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللَّهِ أَلَا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِيبٌ} [البقرة: 214].

ثم ذكِّرْها ثانيةً بأنَّ الله - عز وجل - رحيمٌ بعباده، لا يُقَدِّر عليهم إلا ما فيه الخير لهم، وإن كان الإنسانُ يكره هذا المقدور، فما يقضيه الله - عز وجل - ويقدره للعبد هو الخير؛ كما قال - سبحانه وتعالى -: ﴿ {وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ} [البقرة: 216]، وأن على العاقل أن يُدرِكَ أن المصائب حين يقدرها الله تعالى عليه يريد بها الخير له؛ فإنه يكفِّر بها سيئاته، ويرفع بها درجاته، ويزيد بها حسناته، وأعظم من ذلك يخلف عليه بخيرٍ منها، وقد جاء في ذلك وقفةٌ عظيمةٌ لأمنا أم سلمة - رضي الله تعالى عنها وأرضاها - فحين مات زوجها، وكانتْ ترى أنه أفضل الأزواج، ولا ترى أحدًا أفضل مِن زوجها، فلما مات، تذكَّرَتْ دعاءَ النبي - صلى الله عليه وسلمَ - الذي علَّمه للناس عند المصيبة أنه مَن قال: «إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم أجرني في مصيبتي، وأخلف لي خيرًا منها، إلا أخلف الله له خيرًا منها»، تذكرتْ هذا الحديث، وقالتْ في نفسها: مَن خيرٌ مِن أبي سلمة؟ فكانتْ تظن أن الله - عز وجل - لا يمكن أن يرزُقها رجلًا أفضل مِن أبي سلمة، ولكنها تذكَّرَتْ هذا الحديث، وقالت: إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم أجرني في مصيبتي، وأخلفْ لي خيرًا منها، فقدر الله تعالى لها رجلًا آخر هو خيرٌ مِن أبي سلمة بلا شك، هو رسولُ الله صلى الله عليه وسلم، فتزوَّجها رسول الله صلى الله عليه وسلم بعد ذلك، ببركة اليقين بوعد الله عز وجل، القائل في الحديث القدسي: «أنا عند ظنِّ عبدي بي، فليظن بي ما شاء».

وكذلك عليها أن تجاهِدَ نفسها على هذا الهَمِّ الذي نزل بها، وذلك بأن تتذكَّر الأجر الذي أعده الله تعالى مِن وراء هذه المصيبة، وأن هذا هو حال الدنيا، وأننا جميعًا سوف نرْحَل منها يومًا ما، وسنلقى - إن شاء الله - الأحبَّةً في جنات النعيم، وأن ما حصل لزوجها هو أمرٌ لا بد أن يحصل إن عاجلًا أو آجلًا، وهي على يقينٍ بذلك بلا ريب، ولكن تذكيرك إياها يعينها على التصبر، وأن تستحضرَ عِظَم الأجر الذي سينالها - بإذن الله جل وعلا - بل إنَّ لها البشرى العظيمة في الصبر والاحتساب على وفاة زوجها؛ فقد قال - صلوات الله وسلامه عليه -: «يقول الله تعالى: ما لعبدي المؤمن عندي جزاءٌ إذا قبضت صفيَّه من أهل الدنيا، ثم احتسبه، إلا الجنة»؛ أخرجه البخاري في صحيحه.

فيُبَيِّن - صلوات الله وسلامه عليه - أن المؤمنَ إذا تُوُفِّي صفيُّه مِن الدنيا - سواءٌ كان ابنًا من أبنائه، أو أخًا من إخوانه، أو زوجًا، أو صديقًا - لأنه كان صفيه - أي: كان مصافيًا له في المودة والمحبة - فاحْتَسَبَهُ؛ فإن الله جل وعلا يُجازيه بالجنة، فالجزاءُ الكبير أخذه بصبره واحتسابه.

وأسأل الله أن يفرجَ كربها، وأن يُذْهِبَ عنها الهمَّ والحزن.