أصبت بزكام شديد، منعني من الغسل من الجنابة، ولكنني أظن أنني أستطيع أن أتوضأ. هل أتيمم بدلا من الغسل، ثم أتوضأ لكل صلاة، أم أتيمم فقط؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:            

 فإذا كنتِ قد خفتِ من استعمال الماء لأجل ما تعانين من زكام, فإنه يلزمك تسخينه، ومن ثَم التطهر به، فإن استمرالعجز كذلك بعد تسخين الماء, فيباح لك التيمم.

قال ابن قدامة في المغني: وإن خاف من شدة البرد، وأمكنه أن يسخن الماء، أو يستعمله على وجه يأمن الضرر، مثل أن يغسل عضوا عضوا، وكلما غسل شيئا ستره، لزمه ذلك. وإن لم يقدر، تيمم وصلى في قول أكثر أهل العلم. اهـ.

وراجعي المزيد في الفتوى رقم: 7419.

لكن إذا قدرتِ على غسل أعضاء الوضوء, أو غيرها من الجسد, فإنك تغسلين ما قدرتِ علي غسله, ثم تتيممين عن الباقي, وإن عجزتِ عن غسل جميع الجسد, فيجزئك التيمم. وراجعي التفصيل في الفتوى رقم: 77526، والفتوى رقم: 132427.

والله أعلم.