أرجوكم أريد إجابة سريعة في هذا الأمر؛ لأن هناك الكثير ممن يعمل بهذا النوع من التجارة، ولا يعرف حكمه. يتساءل بعض الشباب عن حكم Dropshipping، البعض يقول إنه حلال، والآخر يقول حرام، وبعد البحث الذي قمت به هذا ما وجدته، ولكن سأعطي تعريفا حول هذا المصطلح: 'دروب شيبينج 'هو أنك تقوم ببيع منتجات لتجار آخرين بدون امتلاكها، يأتي مشتري يشتريها منك أو من موقعك، وبعدها ترسل معلومات المشتري إلى أحد هؤلاء التجار، ويرسلها بدلا منك. إذا ما حكمه؟ إذا رأينا الموضوع عامة، فهذا الأمر يشبه "بيع ما لا تملك" وهذا الأمر بطبيعة الحال لا يجوز، إلا إذا تم بيع سلعة موصوفة بالذمة، وليس سلعة معينة، وما يسمى بعقد السلم، لكن في بحثي وجدت أنه يمكن بيع سلعة معينة غير مملوكة، ولكن بشروط منها: أن تكون وكيلا عن الموقع في بيع سلعة، يعني أن تتفق على بيع سلعة بدون امتلاكها طبعا، وتتفق معه بأخذ صور السلعة، والوصف الخ. وأن تتفق معه ببيعها بسعر أعلى، وهذا ما فهمته من الفتوى رقم: 317674. وأرجو أن تصححوا إذا أخطأت، وإذا كانت توجد إضافات من محظورات في التجارة كصور النساء، وبيع سراويل مسبلة إلخ. جزاكم الله خيرا.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فبيع ما لا يملك المرء، منهي عنه شرعا؛ لما رواه أصحاب السنن، وصححه الألباني عن حكيم بن حزام -رضي الله عنه- قال: أتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: يأتيني الرجل يسألني من البيع ما ليس عندي، أبتاع له من السوق، ثم أبيعه؟ قال: لا تبع ما ليس عندك.

وهنالك بدائل مشروعة عن ذلك، كما بينا في جملة من فتاوانا، ومنها الفتوى المشار إليها في تحت الرقم: 317674.

وخلاصة القول في ذلك: أنه يمكن لصاحب الموقع أن يكون وكيلا عن أصحاب السلع، فيعرضها ويبيعها نيابة عنهم لطالبيها، مقابل عمولة، أو يكون وكيلا عن طالب السلعة، فيشتريها له بعمولة، إذا تصح الوكالة عن البائع أو المشتري مقابل عمولة يأخذها الوكيل.

 وإذا لم يكن وكيلا عن أي منهما، فيمكنه الاتفاق مع الزبون على أن يوفر السلع المطلوبة، ومن ثم يجريان عقد البيع عليها بعد تملكها، أو يجري معه عقد البيع على سلعة موصوفة في الذمة، يذكر صفاتها، وأجل تسلميها، مقابل ثمن يقبضه منه مباشرة بمجلس العقد ولو حكما، بأن يقوم الزبون بتحويل الثمن مباشرة إلى حساب البائع، وهذا ما يسمى ببيع السلم. وقد فصلنا القول في ذلك، في الفتوى المشار إليها سابقا، والفتويين: 258670/ 124704

والله أعلم.