ماذا عن الداعية الإسلامي لو كان في مناظرة من مناظراته يقول للمسيحي الذي يسأله: أخي، أو قال له: اسمع يا أخي؟ وماذا لو قال المسلم للنصراني في الشارع: كيف حالك يا أخي؟ وجزاكم الله خيرًا.

الحمد لله، والصلاة والسلام على نبينا محمد، وعلى آله، وصحبه، ومن والاه، أما بعد:

فإطلاق كلمة: أخ ـ على الكافر -سواء كان نصرانيًّا أم غيره من ملل الكفر- إن كان يريد بها أخوة الدِّين، فهذا لا يجوز؛ إذ الكافر ليس أخًا للمسلم، وإن كان يريد بها أخوة النسبة إلى آدم، فقد رخصنا في ذلك في الفتوى رقم: 67185، وهي عن حكم قول المسلم للكافر: الأخ فلان.

والأحوط والأبرأ للذمة عدم مناداة الكافر بكلمة: أخ ـ حتى وإن أراد النسب العام لبني آدم، فإن من العلماء من يرى عدم جواز ذلك.

والله أعلم.