خطيب أختي يأتي إلى المنزل كل أسبوعين في وجودي، وحدث في المرة الأخيرة أنها أطعمته بالمعلقة بعض الطعام دون أن يلمسها. فهل زيارته لنا تجوز؟ وهل هذا التصرف يجوز؟ مع العلم أني منزعج جدا من زيارته، ولكن تنفيذا لكلام أبي وأمي؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإذا كان العقد الشرعي قد تم بين ذلك الشاب وأختك، فلا حرج عليه في زيارتها، والجلوس معها، بل والخلوة بها؛ لأنه بالعقد الشرعي الصحيح يعتبر زوجا لها شرعا، يحل له منها ما يحل للرجل من زوجته.

 وأما إن كان ما تم هو الخطبة فقط، ولم  يتم العقد الشرعي بعدُ، فلا بد أن يعلم أن المرأة المخطوبة تبقى أجنبية عن خاطبها؛ حتى يتم العقد بينهما, لا فرق في ذلك بينها وبين أية امرأة أجنبية أخرى.

وعليه؛ فلا يحل للخاطب الخلوة بمخطوبته, ولا لمسها, ولا نحو ذلك مما لا يحل للرجل من المرأة الأجنبية, ولو أمر به الوالدان، ورضيا، فلا عبرة بذلك، بل ينصحان، ويبين لهما أن الخطبة لا تبيح محظورا، وإنما أبيح للخاطب النظر إلى من يريد خطبتها؛ ليرى ما يدعوه إلى نكاحها، ثم يكف، وانظر تفصيل ذلك في الفتويين التاليتين: 129746.131615
 وعليه؛ فإن كان الرجل مجرد خاطب ولم يعقد بعد، فزيارته لكم لا حرج فيها، لكن دون أن يجلس مع المخطوبة، أو تؤاكله من إناء واحد، أو تؤكله بيدها ولو دون لمسها، فهذا لا يباح للخاطب من مخطوبته؛ لأنه أجنبي عنها، ما لم يتم العقد الشرعي.

والله أعلم.