هل المقصود بالالتزام بالحجاب الشرعي في الجلسات العائلية المختلطة، هو تغطية الوجه والكفين أيضًا؟ وإذا افترضنا أنَّ بعض النِّساء لا يقمن بذلك تقليدًا لمن قال بجوزا ذلك، فهل علي إثمٌ في الجلوس في هذه الجلسات؟.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا حرج في الجلوس في هذه الجلسات، ولو مع وجود بعض النساء الكاشفات لوجوههن وأكفهن، إذا روعيت الضوابط الشرعية، ومن ذلك غض البصر، وسبق أن نبهنا على أن اجتناب مثل هذه الجلسات أولى وأسلم للعاقبة، وأن الأفضل أن يجعل للنساء مجلسهن الخاص بهن، وللرجال مجلسهم الخاص بهم، فراجع الفتويين رقم: 29990، ورقم: 326872.

والله أعلم.