أنا متزوج منذ ما يقارب 14سنة، وفي الآونة الأخيرة كانت زوجتي مشغولة أغلب الوقت بتويتر، فدخلت على جوالها دون علمها ووجدت لها محادثة مع أختها وهما تتحدثان عن عضوية بتويتر وقامت بتصوير نفسها وإرسالها لهذا العضو، وأختها كانت تؤيدها وأنها لحظة شاعرية يجب أن تعطيها حقها، فصورت المحادثة وعرضتها عليها، فرفضت الأمر وأخذت تشرح لي أن المعنى غير المكتوب، ولا أدري هل أطلقها أم أهجرها؟ ولي 5 أطفال منها، والشك يقتلني. وجزاكم الله خيرا.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالذي ننصحك به أن تمنع زوجتك من الدخول على هذه البرامج وتبين لها خطر التهاون في هذه الأمور، وتنصحها بأن تشغل وقتها بما ينفعها من أمور دينها ودنياها، فإن استجابت ولم تظهر منها ريبة بعد ذلك فأمسكها وعاشرها بالمعروف، واحرص على سد أبواب الفتن وقطع أسباب الفساد عنها، وتعاون معها على طاعة الله، وأحسن الظن بها، واعلم أنّ الأصل عدم جواز تفتيش الزوج جوال زوجته والتجسس عليها، ما لم تظهر ريبة تقتضي التجسس لمنع المنكر، وراجع الفتوى رقم: 196545

والله أعلم.