بسبب اللولب يأتي الحيض 13يومًا تقريبًا كل شهر، تنزل في أول يوم نقطتين بلون أحمر أو بني، بعدها بثلاثة أيام تقريبًا لا تنزل إلا إفرازات بنية، بعدها ينزل بشكل طبيعي لمدة 5 أيام، وبعد ذلك تنزل نقط وإفرازات بنية، ومن الممكن أن يمر يوم كامل لا ينزل فيه أي شيء، ثم ينزل ثانية لمدة 4 أيام، وبذا تكون المدة 13 يومًا، فما الذي أعده حيضًا، وما الذي أعده استحاضة؟ فقد تعبت من طول الفترة، وهل تجوز الصلاة والجماع أم لا؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فأما ما ترينه من نقاط بنية، وإفرازات بنية قبل أن يأتيك الدم العادي الغزير، فلا يعد حيضًا على ما يرجحه الشيخ ابن عثيمين -رحمه الله-، وانظري الفتوى رقم 288871.

وأما ما ترينه بعد الدم من كدرة وصفرة، فإن اتصل بالدم فهو حيض، وإلا فإنه لا يعد حيضًا، وانظري الفتوى رقم 134502.

وعليه؛ فإذا رأيت الكدرة أولًا فلا تعديها حيضًا حتى تري الدم العادي، فإذا رأيته فدعي الصوم والصلاة، ثم ابقي كذلك حتى ينقطع الدم وما اتصل به من صفرة أو كدرة، فإذا انقطع ورأيت الجفوف، فاغتسلي وصلي، فإذا عاودتك بعد ذلك صفرة أو كدرة، فلا تعديها حيضًا، ويجوز الجماع، وغيره في الحال التي لا تعد حيضًا.

والله أعلم.