والدي -رحمه الله- توفي فجأة في رمضان، فبعد عودته من صلاة الفجر مباشرة، بدأ يعاني من ضيق في التنفس، وحرقة في الصدر، فشرب أحد الأدوية، لكن للأسف كانت تلك نوبة قلبية. فهل يجب أن أصوم عنه ذلك اليوم، أو ماذا أفعل؟ وبارك الله فيكم.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:           

 ففي البداية نسأل الله تعالى الرحمة, والمغفرة لوالدك, ونسأل الله تعالى أن يجعله في الفردوس الأعلى من الجنة.

ثم إنه لا يجب عليك قضاء اليوم الذي توفي فيه والدك, وراجع تفصيل كلام أهل العلم حول قضاء الصيام عن الميت, وذلك في الفتوى رقم: 76640.

وحول ثواب من مات وهو صائم، راجع الفتوى رقم: 28530

والله أعلم.