أصبت بمرض نفسي شديد أثر على صحتي البدنية، فصار عندي انحسار في البول ـ أكرمكم الله ـ وجلست ما يقرب من سنتين على هذا الحال ..... ولم أمارس العادة السرية في حياتي مطلقا، وأفعل الاستمناء ليس للشهوة، لكن لكي أخرج البول المنحسر في جسمي، فهل أنا مذنب أو علي وزر؟.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فكان عليك إذ أصبت بهذا المرض أن تراجع الأطباء لحل مشكلتك؛ لا أن تلجأ إلى حلها عن طريق فعل ما حرم الله تعالى من الاستمناء، والله تعالى لم يجعل شفاءنا فيما حرم علينا. ولتنظر الفتوى رقم: 330322.

وبه تعلم أن ما فعلته غير جائز، وعليك أن تعدل إلى التداوي بالطرق المباحة.

والله أعلم.