ما حكم شراء رخصة؛ لأني لا أعرف الامتحان باللغة الإنجليزية، رغم أني لم أحب أن آخذ الرخصة بهذه الطريقة، لكن الأصدقاء قالو لي: أن أفعل ذلك. ماذا أصنع بها الآن، رغم أني غيرت الولاية، وعند تغير الولاية، سأعيد الامتحان الكتابي. ماذا أفعل بالرخصة؟ أحاول أن أقرأ، وأجتاز الامتحان.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلا يجوز للمسلم شراء رخصة عن طريق الغش، ودفع الرشوة المحرمة، وانظر الفتويين: 131975، 255754. وإنما السبيل لمن أراد ذلك، أن يتأهل له بالتعلم والمصابرة. وإن حصل المرء على رخصة بهذه الطريقة، فعليه أن يتوب إلى الله تعالى.

وأما انتفاعه بها، فلا نستطيع بيان حكمه، إلا بعد معرفة نوعية هذه الرخصة، وما يترتب على الحصول عليها، ومدى كفاءة حاملها للقيام بالعمل الذي استخرجت من أجله.

والله أعلم.