أنا فتاة في 21 من العمر، قبل الدورة يأتيني بني فاتح، وأحيانا غامق ـ الكدرة ـ وتستمر يومين، أو يوما وأحيانا متقطعة، مع ألم خفيف مقارنة بالدورة، ولا أحتسبها حيضا، وبعدها ينزل مني بني كثيف أحمر، وأعتقد بأنه مختلط بالدم، ولدي وسوسة، لذا لا أستطيع أن أجزم، فأدقق كثيرا وأتعب، وحينما نزل مني بني محمر لم أقم بصلاة الظهر ولا العصر، ولم يكن قليلا ومتواصلا، فهل أقضي أي صلاة بعد الطهر؟.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فأما الكدرة قبل الحيض فإنها لا تعد حيضا على ما يرجحه العلامة ابن عثيمين ـ رحمه الله ـ ولك أن تأخذي بهذا القول وانظري الفتوى رقم: 288871.

وأما ما رأيته من كدرة مختلطة بالدم: فإنها تعد حيضا، ومن ثم، فلا يلزمك قضاء الصلوات التي تركتها، إذ قد تركتها وأنت محكوم بكونك حائضا. ولمزيد الفائدة حول حكم الصفرة والكدرة انظري الفتوى رقم: 134502.

والله أعلم.