بعد عودتي القريبة لمصادر فتوى مكتوبة، علمت بعدم جواز الترحم على غير المسلمين، فكيف يكون البر بشخص متوفى غير مسلم، مع العلم أنه لا توجد صلة قرابة؟ وأعنى بالبر أنني أرغب في محاولة الاستغفار وطلب الرحمة له.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا يجوز للمسلم الترحم والاستغفار لميت كافر، فإن كنت تريد بالبر الترحم والاستغفار للميت الكافر، فهذا غير جائز ولا سبيل إليه شرعاً، وراجع الفتوى رقم: 285976.

والله أعلم.