كثر بين الشباب سب الدين أو لعنه، ويدعون أنهم في حالة غضب، فهل يعد ذلك من الكبائر ؟ وما توبته ؟ وطريقة التعامل فيما إذا تعرضت لمثل هذا الموقف .

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فسب الدين ليس من الكبائر فحسب، بل هو كفر ناقل عن ملة الإسلام والعياذ بالله، ولا يعذر الشخص في ذلك بغضب ولا غيره؛ إلا أن يكون قد سلب عقله حتى صار بمنزلة المجانين فحينئذ لا يكون مكلفا، وأما الغضب العادي فليس عذرا لأحد في إتيان هذه الشنيعة وارتكاب تلك الجريمة الفظيعة، وقد سئل الشيخ ابن عثيمين رحمه الله عن حكم من سب الدين والرب ؟ وذلك إذا نشأ بين قوم قد اعتادوا هذا الأمر في ساعة غضب، وكذلك كيف تكون معاملته إذا كان يعتقد نفسه مسلماً ؟ فأجاب بقوله: قال أهل العلم: من سب الله أو رسوله أو كتابه أو دينه فهو كافر جاداً أو لاعباً، واستدلوا بقول الله تعالى عن المنافقين الذين كانوا يسبون النبي صلى الله عليه وسلم وأصحابه: {وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ لَيَقُولُنَّ إِنَّمَا كُنَّا نَخُوضُ وَنَلْعَبُ قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ * لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ} [التوبة:65-66] وجاء رجل منهم إلى الرسول صلى الله عليه وسلم يقول: إنما كنا نتحدث حديث الركب، لنقطع به عنا الطريق، فكان النبي صلى الله عليه وسلم لا يزيد على أن يقول له: {قُلْ أَبِاللَّهِ وَآيَاتِهِ وَرَسُولِهِ كُنْتُمْ تَسْتَهْزِئُونَ * لا تَعْتَذِرُوا قَدْ كَفَرْتُمْ بَعْدَ إِيمَانِكُمْ} [التوبة:65-66] . أما إذا قالها عند غضب شديد بحيث لا يملك نفسه ولا يدري ما يقول فإنه لا يكفر بذلك؛ لأنه غير مريد للقول، ولهذا لو طلق الإنسان زوجته في غضب شديد لا يملك نفسه عنده فإن زوجته لا تطلق؛ لأنه لم يرد طلاقها، وتعلمون أن الرسول صلى الله عليه وسلم حدث عن فرح الله سبحانه وتعالى بتوبة العبد، وأنه أشد فرحاً بذلك من رجل كان في السفر ومع بعيره عليها طعامه وشرابه، فضلت عنه، فطلبها ولم يجدها، فنام تحت شجرة ينتظر الموت، ما بقي عليه إلا أن يموت، فإذا بخطام الناقة متعلقاً بالشجرة، فأخذه وقال: (اللهم أنت عبدي وأنا ربك) يريد أن يقول: أنت ربي وأنا عبدك، فقال النبي صلى الله عليه وسلم: (أخطأ من شدة الفرح) ولم يقل: هذا كافر. فالمهم أن من سب الله أو رسوله أو دينه أو كتابه جاداً كان أو هازلاً فهو كافر. أما من فعل ذلك غاضباً وهو لم يملك نفسه ولا يدري ما يقول فإنه لا يكفر؛ لأنه لا اعتداد بقوله بل هو حكم المجنون، ولكن ينبغي عليه إذا أفاق وذهب عنه الغضب أن يراجع نفسه ويستغفر الله تعالى ويطهر لسانه من هذا الشيء القبيح. ويتعود ذكر الله تعالى والثناء عليه، فإذا تعود لسانه ذلك فإنه لن ينطق بالسباب ولو عند الغضب. انتهى.

وإذا علمت هذا فإذا كان من سب الدين قد سبه في حالة لا يعذر فيها فالواجب أن يبين له خطر ما فعل، وأنه قد خرج بذلك من ملة الإسلام، وأن عليه أن يتوب، وينطق الشهادتين، ويندم على ما اقترفه من هذا الفعل العظيم، فتوبة فاعل هذا هي: أن ينطق الشهادتين، ويندم على ما فعل، ويعزم على عدم معاودته، وأنت إذا تعرضت لموقف كهذا فعليك أن تناصح من أتى هذا المنكر وتبين له خطورة ما اقترفه من الإثم.

والله أعلم.