كنت أحفظ الأولاد في المسجد، وكانوا يحضرون كراسات ليكتب فيها ما عليهم من الحفظ، وفي مرة ألقيت إحدى الكراسات على الأرض، ومكتوب فيها أسماء لسور من القرآن . فهل رميها كرمي المصحف ؟ وكذلك كان هناك مصحف موضوع على الأرض، فقلت لأحد الأولاد: ارفع البتاع ده، ولكنني توقفت عند حرف التاء، فهل هذا احتقار للمصحف ؟ وهل ينفعني عدم إكمال الكلمة ؟

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:         

 فقد تبين لنا من خلال أسئلة سابقة، أن لديك وساوس كثيرة، نسأل الله تعالى أن يشفيك منها, وننصحك بالإعراض عنها وعدم الالتفات إليها, فإن ذلك من أنفع علاج لها، وراجع للفائدة الفتوى رقم: 3086.

وإذا كانت تلك الدفاتر مشتملة على أسماء بعض سور القرآن, فلا ينطبق عليها حكم المصحف, لكن لا يجوز تعمد رميها لأنها معظمة شرعا, وراجع في ذلك الفتوى رقم : 73022.

وإذا كنت قد رميت هذه الدفاتر من غير قصد, فلا إثم عليك؛ لقوله صلى الله عليه وسلم: إن الله تجاوز عن أمتي الخطأ والنسيان وما استكرهواعليه. رواه ابن ماجه وغيره.

وأما  قولك لأحد الأولاد "ارفع البتاع ده" تقصد المصحف, فالظاهر أنها لايعتبر احتقارا, وقد بينا ضابط الاستهزاء بالقرآن في الفتوى رقم: 137818.

والله أعلم.