سؤال من شخص يقول: أنه يريد إعفاء لحيته، لكن تمنعه أسباب وهي أنه يصلي في منزله، ولا يخرج للمسجد، بسبب أمر ألمَّ به، ودائم الوساوس، ويريد اتباع سنة الرسول - صلى الله عليه وسلم - فبماذا تنصحونه ؟ وهو ليس المسجد فقط لا يخرج له، بل لا يخرج من المنزل . ويتمنى أن يكون من الملتزمين ويطرد الوساوس .

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإعفاء اللحية واجب في قول عامة أهل العلم، وليس ما ذكرته في سؤالك عذرا يمنع هذا الرجل من إعفاء لحيته، فعليه أن يبادر بفعل ما وجب عليه من إعفاء اللحية؛ سواء كان يخرج من منزله أو لا.

وأما الوساوس فلا علاج لها سوى تجاهلها والإعراض عنها، وعدم الالتفات إليها، وانظر الفتوى رقم: 51601، ورقم: 134196، فليراجع هذا الشخص طبيبا ثقة في شأن تلك الوساوس، ويمكنه كذلك الاستعانة بقسم الاستشارات بموقعنا، وليجتهد في مدافعة هذه الوساوس عن نفسه حتى يعيش حياته بصورة طبيعية، وليجتهد في دعاء الله تعالى أن يصرف عنه هذا الداء، وأن يوفقه للتمسك بالشرع والالتزام بتعاليم الدين.

والله أعلم.