أنا شخص أعاني من وسوسة شديدة في كل شيء، في الأحكام، العبادات، العقائد، وغير ذلك. وإذا لم أفعل ما تمليه الوسوسة، أحس بألم في جسدي، أو تزايد في نبضات القلب، أو غيره، ولا أستطيع النوم أو العمل، بحجة أن العاصي يعاقب. سألت العلماء، فأفتوني بالإعراض عنها، والاستعاذة، والدعاء والاستغفار، والتوبة مما زاد المشكلة علي، فجاءني الشيطان من باب آخر هو أن هذه الآلام لا تزول إلا بما ذكره العلماء من الدعاء والاستعاذة، وبسبب عصياني فإن دعائي لا يستجاب، ونحو ذلك. الحقيقة أني مقتنع أن ما ذكره العلماء هو أمور تساعد على طرد الشيطان، ليس أني إذا لم أفعلها أستسلم للشيطان، وأدع الآلام، وعدم النوم تقتتلني، حتى ولو كنت عاصيا، فأنا بهذا أقع في ذنب أعظم وهو إهلاك النفس، وعدم القدرة على العمل. فماذا أفعل؛ لأني أكاد أهلك؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فما ينصحك به العلماء هو الصواب، وهو العلاج الأمثل لطرد الوساوس والتخلص منها، والأمر محتاج منك إلى قوة إرادة، وعزيمة صادقة على مدافعة هذه الوساوس، واطرد عنك شبح المعصية، والخوف من الإثم؛ فإن المراد هو علاجك من هذا الداء، وذلك لا يكون إلا بالإعراض عن الوساوس، والسعي في التخلص منها، وراجع الفتوى رقم: 51601، ورقم: 134196، واستمر في الدعاء، ومقاومة كيد الشيطان ومكره، حتى يذهب الله عنك هذا الداء.

وننصحك لزاما بمراجعة أحد الأطباء الثقات، امتثالا لوصية النبي صلى الله عليه وسلم بالتداوي، كما يمكنك مراجعة قسم الاستشارات بموقعنا.

والله أعلم.