كانت قد تمت خطبتي قبل فترة من الزمن، ولسبب من الأسباب تم فسخ الخطوبة. وكنت قد طلبت من خطيبي عند الفسخ أن يدفع لي مهري، فهو حقي، فكانت إجابته أن مهري في رقبته، ولكنه لا يملك المال حاليا لإعطائي إياه. وبعد فترة سامحته بالمهر، ولكن سؤالي هل يجب إخباره أني سامحته، أم يكفي أن أسامحه وأبقي ذلك بيني وبين نفسي؟!

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإن كان الخاطب لم يعقد عليك عقد الزواج الشرعي، فلا مهر لك عليه، ولو وعدك بدفعه لك، فوعده غير ملزم له في هذه الحال، ولا وجه لمسامحتك له؛ لأنّه لا حق لك عليه حتى تسقطيه له.
أمّا إذا كان قد عقد عليك العقد الشرعي، ثمّ طلقك، فإن كان دخل بك، فلك المهر كله، وإن كان لم يدخل بك، فلك نصف المهر، إلا أن يعفو أحدكما للآخر عن حقه.
فإن كان لك على هذا الرجل حق في المهر أو بعضه، وسامحتِه فيه، فلا يجب عليك إخباره بذلك، لكن الأولى أن تخبريه حتى ترفعي عنه الحرج، وحتى يعلم ذووكما براءة ذمته منه.
 والله أعلم.