عندي جرح قريب من منطقة الصدر تسمى (الدمل)، وعند الاستيقاظ من النوم أجد شيئا يسيرا من الدم والقيح، وأقوم بغسله بيدي. هل عملي صحيح، أم أقوم بتغيير ملابسي؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                      

 فما تجده من يسير أثر الدمل، يعفى عنه, ولا يلزم غسله, بل إن بعض أهل العلم يقولون إن أثر الدمل يعفى عنه, ولو كان كثيرا, كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 32363.

أما ما تفعله من غسل أثر الدم, فهذا أفضل, وأقرب إلى الاحتياط في الدين, لكن لا يجب عليك، كما لا يجب تغيير ملابسك بعد غسل أثر الدمل منها.

 والله أعلم.