أريد أن أسال عن صلاة الفجر. هل يجوز أن أؤجلها إلى ما بعد الشروق إذا كنت طالبة في المدرسة، ولا أستطيع أن أصحو لأصليها؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:          

 فإن الصلاة لها مكانة عظيمة في الإسلام، فهي الركن الثاني منه بعد الشهادتين، وهي أول ما ينظر فيه من أعمال العبد، فمن حافظ عليها فاز ونجا، ومن ضيعها خاب وخسر، وقد ثبت الوعيد الشديد في حق تاركها، أو المتهاون بها، قال الله تعالى: فَخَلَفَ مِن بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضَاعُوا الصَّلَاةَ وَاتَّبَعُوا الشَّهَوَاتِ فَسَوْفَ يَلْقَوْنَ غَيًّا {مريم:59}، وقال تعالى: فَوَيْلٌ لِّلْمُصَلِّينَ * الَّذِينَ هُمْ عَن صَلَاتِهِمْ سَاهُونَ {الماعون:4ـ 5}.

ومن المحافظة على الصلاة أداؤها في وقتها؛ لقوله تعالى: فَإِذَا اطْمَأْنَنْتُمْ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ إِنَّ الصَّلَاةَ كَانَتْ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ كِتَابًا مَوْقُوتًا {النساء:103}.

ولا يجوز للسائلة تعمد تأخير صلاة الفجر حتى يخرج وقتها بدون عذر شرعي، لأن ذلك كبيرة من كبائر الذنوب, وقيل: كفر مخرج عن الملة. وانظر الفتوى رقم: 162523.

لكن إذا كنت تنامين قبل دخول وقت هذه الفريضة، فلا إثم عليك, ولو لم تستيقظي إلا بعد فوات وقتها, فالنوم قبل دخول الوقت جائز, كما سبق تفصيله في الفتوى رقم : 168907.
مع التنبيه على أن بعض أهل العلم قالوا بوجوب الأخذ بأسباب الاستيقاظ: من ضبط منبه، أو توكيل من يوقظه، فإن تقصيره في الأخذ بالأسباب يترتب عليه الإثم، كما فصلنا القول في هذه المسألة في الفتوى رقم: 119406.

والله أعلم.