رأيت صورا مخلة بالآداب، ولم أشعر برعشة. فهل يجب أن أغتسل؟ مع العلم أني لم أعرف إن كان قد نزل مني شيء أم لا؟ والغالب أنه لم ينزل مني شيء. وهل أستطيع أن أعتمد على الرعشة فقط في تحديد إذا كان يجب علي الاغتسال أم لا؟ وشكرا جزيلا.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فإن مجرد رؤية الصور المخلة بالآداب لا توجب غسلاً؛ إلا إذا خرج بسببها مني، لقوله صلى الله عليه وسلم: إنما الماء من الماء. أخرجه مسلم في الصحيح.
وكذلك مجرد الرعشة أو النشوة والإحساس باللذة لا يوجب الاغتسال، ما لم يخرج مني؛ للحديث المشار إليه، وكما سبق بيانه في الفتوى رقم: 30288.
هذا؛ وننبه إلى أنه لا يجوز للمسلم تعمد النظر إلى الصور المحرمة.

وانظري الفتوى رقم: 15463. وما أحيل عليه فيها. 
 والله أعلم.