أحب القراءة جدًّا، وأسأل عن حكم قراءة الروايات

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فحكم قراءة الروايات والقصص يختلف باختلاف مضمونها، وقد أوضحنا ذلك في فتاوى كثيرة، انظري مثلًا الفتاوى التالية أرقامها: 126645، 137065، 47548.

وما دام عندك حب القراءة والمطالعة، فالأولى والذي ننصح به هو استغلال هذه الموهبة في قراءة ما يعود عليك بالنفع العاجل والآجل، مثل القراءة في كتب التفسير، والحديث، والفقه التي تتناسب مع مستواك العلمي، وقراءة قصص الأنبياء، وسير الأعلام.. وأن تقرئي من روايات وقصص مصطفى الرافعي، ونجيب الكيلاني، وعلي الطنطاوي، وأمثالهم.

وللمزيد من الفائدة انظري الفتوى رقم: 334588.
 والله أعلم.