مما لا شك فيه أن انتساب الطفلة المكفولة للزوجين المربيين لها، في الوثائق الثبوتية لولادتها، تبنٍ، وحرام شرعاً. ومن جهة أخرى، بناء على فتاوى هنا: لا بأس بمناداة المكفول "يا بني"، وهنا أتساءل: هل تربية الزوجين لتلك الطفلة على مناداتهما بأبي وأمي، وكذلك حثهما لها على مناداة أفراد أسرتيهما بجدي وجدتي، وعمي وعمتي، وخالي وخالتي. إلخ، أي وكأنها ابنة حقيقية لهما، هل يعتبر ذلك من جانبهم عملا على انتسابها لهما كابنة لهما؟ هل يجوز لهما ذلك؟ وهل يجوز لأهلهما تقبل ذلك؟ وشكرا لكم، وبارك الله في جهودكم.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فتعويد الطفل المكفول على مناداة كافليه بأبي وأمي، ومناداتهما له يا بني، لا مانع منه، إذا كان على سبيل التكريم والتودد ونحو ذلك، لكن إذا كان هذا الأمر يؤدي إلى اعتقاد المكفول أن الكافلين أبواه على الحقيقة، فهذا غير جائز، وراجع الفتوى رقم: 9971.

والله أعلم.