حكم الثياب التي جاء عليها غائط -أي تنجست به- إن تركت يومًا، وحكم انتقال الغائط إلى سرير من نزل منه غائط أثناء النوم، هل ينجس سريره؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:            

 فالثوب المتنجس بغائط لا بدّ من تطهيره بالماء؛ سواء بقيت النجاسة فيه يوما, أم أقل, أم أكثر, وكيفية تطهير الثوب المتنجس سبق بيانها في الفتوى رقم: 58521.

ومن نزل منه غائط أثناء النوم, فإن تيقن انتقال النجاسة إلى سريره غسل الموضع المتنجس فقط, وإن شك في انتقال النجاسة إلى سريره، فإن السرير باق على طهارته, ولا يلزمه غسل أي شيء منه؛ لأن الأصل في الأشياء الطهارة، فلا ينتقل عنها إلا بيقين، كما سبق في الفتوى رقم : 147059.

والله أعلم.