سؤالي بخصوص بعض ما يفعله أطباء التوليد اليوم من شد الجلد المترهل أثناء العملية القيصرية، هل يعتبر من تغيير خلق الله؟ أم من إتقان العمل؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فالمتبادر أن شد الجلد المذكور عبارة عن إعادة الأمر إلى طبيعته، أو أنه إصلاح عيب أو تشوه ألحقته العملية بمنطقة البطن، وبالتالي؛ لا حرج في شده على أن تتولى ذلك طبيبة، فإن لم توجد طبيبة فلا بأس بأن يتولاها طبيب إذا كانت الحاجة لذلك حاجة شديدة، على أن تراعى الضوابط الشرعية، ومن ذلك ألا يخلو بها، وألا يرى من جسدها إلا ما تدعو إليه الحاجة.
ولمزيد من الفائدة يرجى مراجعة الفتاوى التالية أرقامها: 17718، 43011، 193923.

والله أعلم.