أريد أن أستفسر عن الأمور الشرعية للخطبة. فأنا من سوريا، وسافرنا للأردن في ظل هذه الأوضاع، وقد تقدم لي شاب من الأردن، ولكن كنا في سوريا نعقد كتاب شيخ حتى يحل للخطيب محادثة خطيبته ورؤيتها، ولكن هنا ممنوع إلا بكتاب في المحكمة. فهل يجوز أن نقرأ الفاتحة، وأتكلم وأرى هذا الشاب ضمن وجود أهلي وبحجابي ولبسي الشرعي لفترة قصيرة؛ لنتأكد من تفاهمنا، فكل شيء مختلف في العادات، وإذا كتبت كتابي في المحكمة، ولم يحصل توافق ستكون صفتي مطلقة، وهذا الأمر يشكل عائقا للبنت في مجتمعنا. أفيدوني، جزاكم الله خيرا.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالخطبة وقراءة الفاتحة-المتعارف عليها عند بعض الناس- لا يتم بها عقد الزواج، وراجعي الفتوى رقم : 60397.
لكن الخاطب يجوز له مكالمة المخطوبة عند الحاجة من غير خلوة بضوابط الكلام مع الأجنبي، وانظري الفتوى رقم : 57291. و للفائدة راجعي الفتوى رقم : 106927.

والله أعلم.