سؤالي عن شراء سيارة بالتقسيط، ولكن بكفالة حساب بنكي، ولكن الحساب مال ربوي. ذهبت لمعرض سيارات، واتفقت معه على شراء سيارة بالتقسيط لمدة ثلاث سنوات، ولكن المعرض يطلب كفيلين موظفين في الحكومة، أو حسابا بنكيا بقيمة السيارة التي نريد شراءها. : لدي حساب بنكي، ولكن المال الذي في الحساب مال ربوي، مع العلم أنه لا يتم دفع الدفعات الشهرية من هذا الحساب، إنما هو مجرد كفيل، ويتم الدفع من مصدر حلال، وأما بالنسبة للحساب البنكي، فسيتم التخلص من هذا المال الربوي لصالح الفقراء. هل السيارة بعد إتمام الدفعات تعتبر مالا ربويا، أم السيارة مال حلال؟ وشكرا.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فقولك بأن الحساب ربوي، فيه تفصيل، وهو أنه إذا كان كل المال الذي بالحساب من الفوائد الربوية، فليس لك الانتفاع به فيما ذكرت، بل يلزمك التخلص من ذلك المال بدفعه للفقراء والمساكين، أو في مصالح المسلمين العامة. ولو لم تفعل ذلك، وانتفعت به، وجعلته توثقة للدين في تلك المعاملة، فتأثم؛ لتأخرك في إخراجه في مصرفه المستحق، ولا يؤثر ذلك على جواز انتفاعك بالسيارة، ولا تعتبر مالا محرما.

 وأما لو كان المال الذي بالحساب مالا مباحا، لكنه في حساب ربوي تُعطى فوائد عليه، فأصل المال حلال، ولك الانتفاع به، والمحرم هو الفوائد، وإبقاء المال بذلك الحساب، إن كنت غير مضطر إليه، بأن كنت تجد بنوكا إسلامية تستطيع التعامل معها، وإيداع مالك لديها. وانظر الفتوى رقم: 3098.

والله أعلم.