شخص طلق زوجته قبل الدخول بقوله أمام والد الزوجة بصريح العبارة: "بنتك من هذه اللحظة طالق، وهي الآن خارج عصمتي". عقَّب الأب مباشرة فقال "هل طلاق رجعي أم بالثلاث؟". هذا الشخص تفاجأ بالسؤال حيث لم يكن في حسبانه أن يتطرق والد الفتاة بهذا ، فتردد فترة بسيطة من الزمن قبل أن يجيب "بالثلاث". : هل بقول هذا الشخص عبارة الطلاق الأولى (التي ذكرتها) قد بانت منه بينونه صغرى فقط، وبالتالي تعقيبه لاحقا بكلمة "بالثلاث" لا تصادف محلا؟ أم أنه طالما عقب على سؤال الأب وقوله بالثلاث فإنها بانت بينونة كبرى؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فما دام الرجل تلفظ بطلاق امرأته قبل الدخول بها، فقد بانت منه بينونة صغرى، وقوله بعد ذلك : "ثلاثاً" في جواب من سأله عن عدد الطلاق، لا يجعل طلاقه ثلاثاً، لأنّها بانت منه باللفظ الأول الذي ليس فيه الثلاث، والرجل لم يكن ينوي عدداً كما يظهر من قول السائل أنّه تفاجأ بالسؤال عن العدد.

والله أعلم.