أشكركم أولا على هذا الموقع الرائع. ما حكم العمل في إدارة، من بين وظائفها تلقي الرهون العقارية الربوية، وتقييدها في الملف الخاص بالعقار المرهون، علما أن عملية التلقي والتقييد هذه، تتم مقابل قيمة محددة؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فما ذكرته في سؤلك هذا، وسؤلك الثاني برقم: 2628499 يعتبر من التعاون على الإثم، ولا يجوز فعله، قال تعالى: وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَى الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِيدُ الْعِقَابِ {المائدة:2} وذلك لأن مقدم الطلب بصدد الدخول في عقد ربوي، فيكون تسهيل الإجراءات له، إعانة على الإثم، فتحرم.

وأما هل يلزم الموظف في تلك الإدارة ترك العمل، وتقديم الاستقالة؟ ففي ذلك تفصيل، بيانه: أنه إذا أمكنه اجتناب تسجيل تلك الرهون، والإعانة عليها، ولم يكن في عمله مباشرة حرام، ولا إعانة عليه، فلا حرج عليه في البقاء فيه. وأما إن كان بقاؤه في العمل، يستلزم مباشرة الحرام، أو الإعانة عليه، فلا يجوز له، وعليه تركه.

والله أعلم.