هل يجب غسل ما فوق اليدين في الوضوء؟ وهل يمكن غسل جزء في رجل، ثم أخذ ماء وغسل الجزء المتبقى؟ جزاكم الله خيرا.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فإن كنت تقصد غسل ما فوق المرفقين، فلا يجب غسل ما فوق المرفقين عند غسل اليدين في الوضوء؛ لأن المرفقين هما حد الفرض؛ لقول الله تعالى: وَأَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرَافِقِ {المائدة:6}.

لكن استحب جمهور أهل العلم الزيادة على المرفقين وغيرهما من أعضاء الوضوء، وهو المعروف بإطالة الغرة والتحجيل، وكره بعضهم الزيادة على محل الفرض، واعتبروها من الغلو في الدين، وانظر الفتوى رقم: 251695.
 وأما غسل جزء من الرجل أو غيرها من أعضاء الوضوء، ثم أخذ ماء وغسل ما بقي منها، أو من الأعضاء، فلا حرج فيه، ما لم يحصل فصل طويل؛ لأن الموالاة في الوضوء واجبة مع الذكر والقدرة، على الراجح من أقوال أهل العلم فيها، وانظر الفتوى رقم: 121906 للمزيد من الفائدة عن حكم التفريق في غسل أعضاء الوضوء، وضابط الفصل الذي يحصل به التفريق، وتفوتُ به الموالاة.

والله أعلم.