ما حكم خروج العاقد مع الفتاة المعقود عليها وتقبيلها برضاها دون إذن وليها إن لم يكن دفع لها المهر؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

 فخروج العاقد مع المعقود عليها واستمتاعه بتقبيلها ونحوه جائز، قال الشيخ ابن عثيمين (رحمه الله) : " وهل له أن يباشرها وإن لم يحصل الدخول الرسمي؟ فلو عقد عليها ـ مثلاً ـ وهي في بيت أهلها، ولم يحصل الدخول الرسمي الذي يحتفل به الناس، فذهب إلى أهلها وباشرها جاز؛ لأنها زوجته ..... " الشرح الممتع على زاد المستقنع (12/ 392)
ولا يشترط إذن وليها في الاستمتاع بها ولو كان لم يسلم معجل مهرها، لكن للمرأة الامتناع من تسليم نفسها حتى يؤدي إليها مهرها، وراجع الفتوى رقم : 150045.
 والله أعلم.