سؤالي هو عن قراءة الفاتحة في الصلاة. ما حكم عدم نطق الحركة في آخر الكلمة، حيث إني ألفظ "الحمد للهِ" من غير لفظ الكسرة، في لفظ الجلالة؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فعدم نطق كسرة الهاء من "الحمد لله" في الفاتحة، بدون وقف على الهاء بالسكون، يعتبر لحنا، ولكنه لا يبطل الصلاة؛ لأنه لحن لا يغير المعنى، ولكن عليك أن تصحح هذا اللحن، وتتجنب هذا الخطأ وغيره، وتنطق كسر الهاء في حال وصلها بما بعدها. وانظر الفتوى رقم: 29542 وما أحيل عليه فيها.

والله أعلم.