تزوجت مسيحية، ولكن ليس لها ولي من عصبتها، الجميع ماتوا، وقد قرأت في فتوى من موقعكم، بأن الكتابية يزوجها وليها، أو السلطان، أو رجل من أهل دينها، وهي ليس لها ولي من عصبتها، والسلطان- حاكم الدولة- لا نستطيع الوصول إليه، فكان العقد بوجود رجل من أهل دينها. فهل العقد صحيح؟ وجزاكم الله خيرا.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:                 

 فإن كانت تلك الفتاة المسيحية لا يوجد لها ولي من أهلها دينها, ولا سلطان, فيصح نكاحها إذا وكَّلت رجلا من أهل دينها يتولى عقد نكاحها, وتراجع  الفتوى رقم: 23317, والفتوى رقم: 51167.

والله أعلم.