هل رد الزوج على زوجته بحتى أنا لم أعد أحتمل هذه الحياة بعد قولها نفس القول، يعتبر كناية طلاق؟.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا يعتبر هذا من كنايات الطلاق، ولا يترتب عليه شيء، ولمعرفة ضابط كنايات الطلاق نرجو مطالعة الفتويين رقم: 79215، ورقم: 78889.

وننبه إلى أن يقول كل من الزوجين للآخر حسنا، لئلا يدخل الشيطان بينهما فيفسد عليهما حياتهما، وهو الحريص على التفريق بين الأحبة، قال تعالى: وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِنَّ الشَّيْطَانَ يَنْزَغُ بَيْنَهُمْ إِنَّ الشَّيْطَانَ كَانَ لِلْإِنْسَانِ عَدُوًّا مُبِينًا {الإسراء:53}.

وإذا كان هذا في حق عامة الناس، فإنه يتأكد بين الزوجين، روى مسلم عن جابر ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: إن إبليس يضع عرشه على الماء ثم يبعث سراياه فأدناهم منه منزلة أعظمهم فتنة، يجيء أحدهم فيقول: فعلت كذا وكذا، فيقول: ما صنعت شيئا، قال: ثم يجيء أحدهم فيقول: ما تركته حتى فرقت بينه وبين امرأته، قال: فيدنيه منه ويقول: نعم أنت.

والله أعلم.