ما حكم قول هذه العبارة في أغنية: محد يحس بالجرح، إلا لمن ينجرح. فهل هذا يشمل جميع الناس حتى الأخيار؟ ليس فقط هذه العبارة، أقصد أكثر من عبارة، مثلا قول: أشوف كلها صاروا ضدي، أو قول: الناس كلها تغيرت، أو: كل الرجال ماتوا بأسلوب ساخر؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

فلعل من يقول مثل هذه العبارات لا يقصد معناها المطلق، وإنما يقصد معنى خاصا، وذلك لأن من أساليب العرب في كلامها إطلاق العموم وإرادة الخصوص، وقد بينا ذلك، ومثلنا عليه في الفتوى رقم: 62112

والذي نراه أن الكلمات التي سألت عنها هي من الباب نفسه، فقولك: "الناس ضدي" أو "الناس تغيروا" إنما تريد ناسًا مخصوصين، وهم الذين تعاملت معهم، ولم ترد جميع الناس قطعًا.

هذا؛ وننبهك إلى حرمة استماع الأغاني التي تصحبها موسيقى، وقد بينا ذلك في الفتويين: 5282 / 54316.

والله أعلم.