في الآونة الأخيرة بدأت العمل على شبكة الأنترنيت مع شركة أجنبية مختصة في إعداد برامج تلفزيونية تخص مجال المال والأعمال من معلومات يومية لنشاط الأسواق المالية العالمية، وأخبار تداول العملات العالمية، وأسعار الذهب والفضة، وأخبار تخص البنوك المركزية العالمية كدول أوروبا وأمريكا، ودول الخليج، والدول الآسوية وغيرها، وعملي يقتصر على ترجمة يومية من اللغة الانجليزية إلى اللغة العربية لجميع هذه الأخبار، ثمّ قراءة هذه النصوص ليتمّ لاحقا إدراجها في شكل حلقة تبث، إما على التلفاز في محطات مختصة بالأعمال والتجارة الدولية أو على شبكة الأنترنيت. ملاحظة: جميع البيانات التي أقوم بترجمتها لا علاقة لها بالأسهم، بل تداول العملات الأجنبية كالدولار والين الياباني، والدولار الكندي، والدولار الأسترالي، وكذلك أسعار المعادن كالذهب والفضة، وأخيرا البيترول والغاز، ولا وجود لمعلومات تخص المنتوجات المحرمة أو أسهم ربوية، ففي أغلب الأحيان بيانات حول توقعات في زيادة أو تراجع سعر الفائدة في بنوك مركزية أو معلومات بخصوص بيان مديري بنوك احتياطية فدرالية ومركزية لبعض الدول الكبرى، فهل يجوز لي مواصلة هذا العمل؟. وبارك الله فيكم.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا يظهر مانع من عملك في نقل الأخبار التي ذكرتها وقراءتها وترجمتها، إذ ليس فيما ذكرت رضا بمحرم، أو ترويج لمنكر، أو إعانة على معصية، فيبقى العمل فيها على أصل الإباحة، وأما ما ذكرت من نشر بيانات حول التوقعات في زيادة أو تراجع سعر الفائدة لبعض البنوك المركزية، فهذه الفائدة وإن كانت من ربا القروض المحرم، إلا أن تحديد سعرها له علاقة ببعض المعاملات المباحة، كتجارة العملات مثلا، حيث يوجد تناسب طردي بين سعر الفائدة وزيادة الطلب على العملة المحلية لدولة هذا البنك المركزي، الأمر الذي يؤدي بدوره إلى زيادة قيمة هذه العملة، كما أن لسعر الفائدة تأثير واضح على معدل التضخم في هذا البلد وعلى نشاطه واقتصاده بشكل عام، وبالتالي يكون إحدى المؤشرات التي يبحث عنها من يريد الاستثمار في هذا البلد... والمقصود أن نشر هذه البيانات يتعلق به معاملات مباحة وبالتالي يجوز نشرها. 

والله أعلم.