أدمن مشاهدة الضرب بالعصا على المؤخرة، ولا أعلم لماذا أحب مشاهدة تلك الأشياء، وكلما منعت نفسي، أعود مرة أخرى. هل في ذلك إثم؟

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد:

 فإنه ليس عندنا تفسير لما ذكرت.

وأما عن الإثم، فإنه يحرم نظر المؤخرة بشهوة، ولو من فوق الثياب، وأما النظر إليها بدون لذة، أو شهوة، فإنه لا حرج فيه.

قال الدسوقي في حاشية: والحاصل أن العورة يحرم النظر إليها ولو بلا لذة، هذا إذا كانت غير مستورة، وأما النظر إليها مستورة فهو جائز، بخلاف جسها من فوق الساتر، فإنه لا يجوز، هذا إذا كانت متصلة، فإن انفصلت، فلا يحرم جسها. اهـ.

وقال ابن عبد البر -رحمه الله- في التمهيد: وأما النظر للشهوة فحرام تأملها من فوق ثيابها لشهوة ... . انتهى كلامه.

ويحرم كذلك الرضى بضرب المظلوم، والاستمتاع به، بل يجب إنكاره على الظالم ولو بالقلب؛ لأن الرضى بفسق الفاسق، فسق.

والله أعلم.