أشتغل في صيانة جوالات، وأحيانا يأتينا الجهاز وليست فيه أي مشكلة، وأصحاب المحل يقولون لصاحبه إن فيه مشكلة، ويأخذون أجر التصليح، فهل يجوز أن أكمل الشغل عند أصحاب المحل؟ وهل راتبي الذي آخذه من أصحاب المحل فيه حرمة؟.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن كنت تقوم بعملك كما ينبغي، ولا تغش ولا تكذب، فراتبك حلال، ويجوز لك البقاء في هذا العمل، لكن الواجب عليك أن تنكر على أصحاب المحل ما يقومون به من الغش والكذب، كما يجب عليك أن تخبر صاحب الجهاز بحقيقة الأمر، ولا يجوز لك أن تسكت على الكذب والغش. وراجع الفتوى رقم: 57245.

وإذا قدرت على ترك العمل في هذا المحل، والعمل في غيره يكون أصحابه أمناء، فهذا أولى وأفضل.

والله أعلم.