أبي ـ رحمه الله وغفر له ـ قدم مستمسكات مزورة عند تقديمي للكلية، وقدم هوية كتب فيها أنني متزوجة في حقل الحالة الزوجية، وأنا لم أكن متزوجة في ذلك الوقت، وذلك بغية الحصول على درجات إضافية، علما بأن معدلي الحقيقي كان مقبولا في الكلية، فهل يجب علي إخبار زوجي، لأنني متزوجة الآن ولدي أطفال؟ وهل راتبي وعملي حلال، علما بأنني نجحت في الكلية بمجهودي؟. ولكم جزيل الشكر.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فلا يجب عليك إخبار زوجك بما فعله والدك من الغش والخداع عند تقديم أوراق الكلية، ولا أثر لهذا الأمر على حل عملك وراتبك منه، فمادام عملك مباحاً، وأنت تؤدين عملك على الوجه المطلوب، فراتبك حلال.

والله أعلم.