ما حكم شراء وبيع الدراجات النارية حيث إنها تلوث الأرض؟.وجزاكم الله خيرا.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فإن من القواعد المقررة في الشرع أن الأصل في الأشياء جميعها هو الحل والإباحة، حتى يقوم الدليل على التحريم، قال ابن تيمية: لست أعلم خلاف أحد من العلماء السالفين في أن ما لم يجئ دليل بتحريمه فهو مطلق غير محجور، وقد نص على ذلك كثير ممن تكلم في أصول الفقه وفروعه، وأحسب بعضهم ذكر في ذلك الإجماع يقينا، أو ظنا كاليقين. اهـ.

وهذا من رحمة الله بالعباد، ومن مظاهر سماحة الإسلام ويسره، ونبذه للآصار والأغلال، فالدراجات النارية الأصل هو جواز استعمالها وبيعها، بناء على هذا الأصل القويم، وأما ما ذكرته عن تلويث الأرض، فليس هو مما يوجب التحريم، فعامة المراكب من سيارات ونحوها لا تكاد تخلو من تلويث البيئة ـ فضلا عما هو أشد منها كالمصانع ـ ولم نر من أهل العلم من قرر تحريم شيء من ذلك لمجرد تلويث البيئة!.

والله أعلم.