ما حكم لبس ملابس الصلاة الشفافة بشكل ضئيل جدا لا يكاد يرى ما تحته؟.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فالثوب إذا كان يشف ما تحته بمعنى أن بياض البشرة أو سوادها يُرى من تحته، فلا تجزئ الصلاة فيه عند كثير من أهل العلم، ولبعضهم تفصيل مفاده أن الثوب إذا أمكن معه رؤية البشرة بدون تأمل، فالصلاة باطلة، وإن كانت الرؤية مع التأمل، فتكره الصلاة به وهي صحيحة مع استحباب إعادتها في الوقت، كما سبق بيانه في الفتوى رقم: 147729.

لكن ننصح السائلة أن تلبس ثوبا ساترا لا ترى العورة معه بالتأمل، خروجا من خلاف أهل العلم.

والله أعلم.