أصبت منذ صغري بحساسية من الماء، فمنذ نعومة أظافري كنت عندما أغسل وجهي تخرج لي بقع حمراء في وجهي وجلدة رأسي وتبدأ بقشور في الجلد، وبعدها يبدأ تساقط الشعر والحواجب، وهذا يضيق به صدري، وعندما كبرت فكلما أتوضأ يحصل نفس الشيء، وصارت الحساسية في المرافق تؤلمني وأشعر أن صلاتي غير كاملة، لأنني أتيمم منذ زمن بعيد، وأخاف أن كل ما صليته في حياتي كان هباء منثورا وأنا تعيسة جدا.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد: 

فإذا كنت تتضررين باستعمال الماء، فلا حرج عليك في التيمم، فتغسلين ما لا تتضررين بغسله من أعضاء وضوئك، وتتيممين عن الباقي، وانظري الفتوى رقم: 313240.

فإذا فعلت ما وجب عليك، فطهارتك صحيحة وصلاتك صحيحة كذلك، ولا ينبغي أن تتأثمي أو تصابي بالحزن، لأنك فعلت ما يجب عليك، ودين الله تعالى يسر، وهو سبحانه لا يكلف نفسا إلا وسعها.

والله أعلم.