أريد أن أسأل عن حكم استخدام كريم بشرة للترطيب، من ضمن مكوناته عطر، وأنا لا أعلم هل هذا العطر مضاف إليه كحول إيثيلي أم لا؟ وحتى إن كان مضافا إليه كحول إيثيلي، فأنا لا أرى طعما أو لونا، أو رائحة هذا الخمر، كما أني أظن أنه للحصول على هذا الشكل النهائي للكريم، فإن المكونات تخلط كيميائيا، لكني لست متأكدة من ذلك، وهذا ما توصلت إليه حين طبقت ما قرأته في فتاواكم عن حد استحالة الخمر. فأرجو الإجابة برد صريح هل أستعمله أم لا؛ لأني أوسوس في غسل يدي؛ فأغسلها بالصابون كثيرا مما يضر بها، ويجعلها جافة مما يزعجني بشدة، فأضطر لوضع الكريم؟ وشكرا.

الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، وعلى آله، وصحبه، أما بعد: 

فإذا شككت في اشتمال هذا الكريم على الكحول من عدمه، فالأصل طهارته، وأنه غير مشتمل على الكحول، وانظري الفتوى رقم: 283720.

فإذا حصل لك اليقين الجازم باشتماله على الكحول، فإن كان هذا الكحول قد استحال إلى مادة أخرى مغايرة للخمر في الحد، والحقيقة، فاستعماله والحال هذه، جائز، وإن شككت في استحالته، فالأصل عدمها، وانظري الفتوى رقم: 314302 لتفصيل الحال التي يجوز فيها استعمال ما خلط بالكحول، فإذا حصل اليقين بوجود الكحول، وأنه لم يستحل، فاستعمال هذا المستحضر محل خلاف بين العلماء، والحال هذه، وأحوط الأقوال، وهو ما نفتي به، هو تجنبه.

والله أعلم.