لو قلت في التشهد: وأشهد أن محمدا رسول الله بدل عبده ورسوله ـ فهل يجزئ ذلك؟.

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه، أما بعد:

فقولك في التشهد: وأشهد أن محمدا رسول الله ـ مجزئ, ولا حرج فيه، لثبوته في بعض الصيغ الصحيحة للتشهد, ففي صحيح مسلم, وغيره عن ابن عباس، أنه قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يعلمنا التشهد كما يعلمنا السورة من القرآن، فكان يقول: التحيات المباركات، الصلوات الطيبات لله، السلام عليك أيها النبي ورحمة الله وبركاته، السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين، أشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمدا رسول الله.

ولمزيد الفائدة راجع الفتوى رقم: 8103.

 والله أعلم.